كيف عرف العرب الشماغ والعقال؟

عام

العقال الذي يرتديه أهل الخليج ويضعونه فوق الشماغ هو عبارة عن شكل دائري مصنوع من خيوط معينة

وللعقال أنواع منها العقال المقصب وهذا لايرتديه إلا أصحاب الطبقات العالية فيرتديه الأمراء والملوك في المملكة أو دول الخليج

ومنه العقال الأسود المصنوع من صوف الماعز – الوبر وهو المصنوع من وبر الجمال ويكون لونه بني فاتح

ظهور العقال والشماغ

  • فيعود تاريخ العقال منذ القدم حيث استخدمه العرب لربط الناقة في مكان ما وإذا جاء وقت الرحيل كانوا يضعون العقال فوق رؤسهم
  • وآخرون يقولون أن العقال ما هو إلا السوط الذي يتم استخدامه  للحيوانات لحثها على المشي وعند الانتهاء من هش الغنم وخلافه يتم وضعه فوق الغترة أو الشماغ التي على الرأس.
  • كما نسب بعضهم أصل العقال إلى بلاد الشام ثم وصل إلى دول الخليج.

فالشماغ والعقال ليس مجرد لباس تقليدي بل معانيه أعمق تتصل بالوطن والأرض والعادات والتقاليد والأًصالة والرجولة.

فالعقال متعدد الألوان كالشماغ لكن الأكثر شيوعًا هو الأسود.

ويختلف شكل العقال ليدل على صاحب البلد في الخليج العربي فمثلا العقال المهدب يتبع الرجل القطري أما العقال الصغير فللرجل الكويتي.

بدايات ظهور العقال والشماغ

الشماغ مهم جدا لتغطية الرأس ولما يختص به مناخ الخليج العربي الحار فكان لابد للرجل أن يضع على رأسه ما يحميه.

وحتى لا ينفلت منه هذا الغطاء فكان لابد من شئ لتثبيته وهنا تطور مفهوم الشماغ وهذه تعتبر رواية من روايات ظهور العقال.

فوجود اللبس التقليدي لدول الخليجي فرضته الطبيعة الجغرافية للبلد التي تمتاز بالشمس الحارقة والرمال الصحراوية

ويقال أيضا أن الشماغ يرجع ظهوره إلى السومريين حيث كانوا يضعون على رؤوسهم قطعة من القماش فأول من ارتدى الشماغ الحاكم السومري كوديا.

ويقال أن أصل كلمة شماغ تعود إلى لفظ “اش ماخ” بالسومري  أو اش ساخ أي غطاء الرأس

ومنهم من يرى أن ابتكار الشماغ يرجع إلى الخياطين في بغداد وأنه بسبب كثرة الطلب عليه قام أحد العراقيين بارساله إلى المصانع الإنجليزية والتي بدأت في انتاجه وتصديره لدول الخليج إلى وقتنا هذا

اقرأ أيضا: لماذا شماغ رسم

وكما هو منتشر بين دول العراق والشام الشماغ الرصاصي اللون أو مايعرف بالشماغ الفلسطيني

لكن كيف ظهر الشماغ الأحمر المنتشر في دول الخليج؟

يرجع الكثير إلى انتشار الشماغ الأحمر إلى الجنرال الإنجليزي “جلوب باشا” وكان يتولى قيادة الجيش الأردني حيث فرضه على جنوده من الأردنيين فانتشر آنذاك.

ربما كانت بداية الشماغ والعقال بداية للتكيف على ظروف البيئة والحماية من الشمس وخلافه

أما الآن فلا ننظر إلى الشماغ بهذه النظرة فقد اختلف الوضع فهو ما هو إلا رمز للأناقة والرجولة والجمال والأصالة.

وهوية الرجل الخليجي الذي يفخر بهذا الزي التقليدي من “الثوب والشماغ والعقال” فهو تراث وتاريخ أرض ووطن.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *